بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله الكريم المنان , ذي الجود والعطاء والإحسان, خلق الخلق وأبدعه , وسن الدين وشرعه, وأجرى الماء وانبعه وقسم الرزق ووسعه, جعل الجنة رحمته, وجعل في النار سطوته, وجعل في كل شيءٍ خلقه حكمته , وأحمده على نعمه العظيمة وآلائه الحميدة  وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمد عبده ورسوله. وبعد: فإن من سنن الله الكونية أن خلق البشر وجعلهم في دار الابتلاء والامتحان, ووعد الصابرين منهم بألاجر والمثوبة والرحمة فقال سبحانه \\\" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ   155 
الهدي النبوي في علاج القمل الذي في الرأس

 

الهدي النبوي في علاج القمل الذي في الرأس


في((الصحيحين)) عن كعب بن عُجْرةَ ، قال : كان بي أذىً مِن رأسي ، فَحُمِلْتُ إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم والقَمْلُ يَتناثَرُ على وجهي ، فقال : ((ما كنتُ أَرى الجَهْدَ قد بَلَغَ بِكَ ما أرَى)) ، وفي رواية : فأمَرَه أن يَحْلِقَ رأسَه ، وأن يُطعِمَ فَرقاً بَيْنَ سِـتَّةٍ ، أو يُهدِىَ شاة ، أو يَصُومَ ثلاثةَ أيامٍ .

القمل يتولَّد في الرأس والبدن من شيئين : خارج عن البدن وداخلٍ فيه ، فالخارجُ : الوسخُ والدنس المتراكم في سطح الجسد ، والثاني : من خلط رديء عفن تدفعُه الطبيعة بين الجلد واللَّحم ، فيتعفَّنُ بالرُّطوبة الدموية في البَشَرَةِ بعد خُروجها من المسام ، فيكون مِنه القملُ ، وأكثرُ ما يكون ذلك بعد العلل والأسقام ، وبسبب الأوساخ ، وإنما كان في رؤوس الصبيان أكثر لكثرة رطوباتهم وتعاطيهم الأسباب التي تُولِّد القمل ، ولذلك حَلَقَ النبي صلى الله عليه وسلم رؤوسَ بنى جعفر .

ومن أكبر عِلاجه حَلْقُ الرأس لِتنفتح مسامُّ الأبخرَة ، فتتصاعد الأبخرة الرديئة ، فتضعفُ مادة الخلط ، وينبغي أن يُطلي الرأس بعد ذلك بالأدوية التي تقتل القمل ، وتمنع تولُّده .

وحلقُ الرأس ثلاثة أنواع ؛ أحدها : نُسُك وقُربة . والثاني : بِدعة وشرك . والثالث : حاجة ودواء .

فالأول : الحلق في أحد النُّسُكين ، الحجِّ أو العُمرة .

والثاني : حلقُ الرأس لغير الله سبحانه . كما يحلِقها المريدُون لشيوخهم ، فيقول أحدهم : أنا حلقتُ رأسي لفلان ، وأنت حلقتَه لفلان ، وهذا بمنزلة أن يقول : سجدتُ لفلان ، فإنَّ حَلْقَ الرأس خضوعٌ وعُبودية وذُل ، ولهذا كان من تمام الحجِّ ، حتى إنه عند الشافعي ركنٌ من أركانه لا يَتِمُّ إلا به .